حكم القزع في الإسلام على رأي كل المذاهب والعلماء بالدليل

أصبح التعرف على حكم القزع من الأمور الهامة التي يجب على كل مسلم معرفتها، فالسنوات الأخيرة شهدت العديد من التغيرات في العالم أجمع وتأثرت به البلدان الإسلامية، ومن هذا شكل تصفيف الشعر السائد عند الشباب بصورة خاصة.

تعريف القزع هو حلق بعض الرأس وترك البعض الآخر، ويأتي السؤال من الشباب أنفسهم تارة، ومن الآباء والأمهات الذين يجدون أولادهم يعمدون إلى هذا الفعل تارة أخرى.


ويفصل موقع مستجاب الإجابة على سؤال هل يجوز قزع الشعر؟ ونبين الاختلاف بين الآراء التي تقول بأنه محرم أو مكره وغير ذلك.

حكم القزع في الإسلام

إجمال القول في حكم القزع أنه منهي عنه، كما جاء ذلك عند أهل السنن من حديث ابن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن القزع.

جماهير أهل العلم أنه مكروه والقول الثاني وهو رواية عند الإمام أحمد اختارها بعض الشيوخ المعاصرين إلى التحريم، ولا شك أن التحريم أظهر لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "احلقه كله أو اتركه كله" وكأن ذلك نوع من النهي، والنهي يقتضي التحريم.

ذات صلة: حكم تنظيف الحواجب وتهذيب الشعر الزائد ومعنى النمص

حكم القزع عند المذاهب الأربعة

يتدوال البعض حكم القزع اختلف علماء الأمة الإسلامية في حكم قزع الشعر فذهب مذهب كذا إلى كذا ونقيضه مذهب آخر غير صحيح.

فقد سبق أن بينا أن القزع مكروه عند الإجماع، إذا القول الفصل أن حكم القزع في المذاهب الكراهة.

ويتفق حكم القزع عند المالكية مع حكم القزع عند الشافعية والمالكية كذلك والحنابلة، ورأي واحد للإمام أحمد ذهب إلى التحريم.

قد يهمك: حكم التبول واقفا.. هل يجوز البول قائما وما الدليل؟

حكم القزع ابن باز

الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله له إجابة موجزة ومختصرة في أمر هذا الحكم، فقال إن حلق البعض وترك البعض لا يجوز، وبعض أهل العلم قال بالكراهة ولكن ظاهر الحديث التحريم.

واستدل بقول الرسول صلوات ربي وسلامه عليه: "احلقه كله أو دعه كله"، وإذا خفف بماكينة فلا بأس.

اقرأ أيضا: حكم تربية الكلاب في المنزل للحراسة والصيد والتسلية

حكم القزع دار الإفتاء المصرية

أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية رد على سؤال ما حكم القزع بالقول إن الجمال القيمة والتناسق الخارجي دليل على التناسق الداخلي، والله سبحانه وتعالى جميل يحب الجمال، وعليه لا يحب القبح، وهذه مفاهيم إسلامية مستقرة.

وأضاف أن الشرع نهى عن الأشياء التي فيها تشويه للخلقة، ومن ذلك الوشم، وكذلك أن يحلق الشخص جزء من شعره ويترك جزءا آخر.

وعن حكم قزع الشعر قال إن القزع مكروه وليس حراما، فمن تركه أثيب ومن فعله لن يعاقب.

وأوضح أن القزع المنهي عنه في الحديث الشريف لا يشمل ما يعرف بتدريج الشعر، وهو أن يكون شعر الشخص على درجات من الأخف إلى الأكثر كثافة، والقزع هو استئصال الشعر إلى ما يقرب من جذوره، ولا يدخل فيه التقصير.

حكم القزع الفوزان

في مقطع مسجل للشيخ صالح الفوزان يقول إن النبي عليه الصلاة والسلام لما رأى طفلا قد حلق بعض رأسه وترك بعضه نهى عن القزع وقال "ليحلقه كله أو يتركه كله".

ويوضح أن العلماء اختلفوا في هذا النهي هل هو للتحريم أو للكراهة وهو قول الجمهور، فهذا محرم أو مكره، وظاهر الحديث التحريم.

ويبين أن القزع لا يطلق إلى على من حلق جوانب رأسه وترك الشعر بالأعلى أو العكس، أما ما عدا ذلك من القصات وأنواع الحلق الأمر متروك للشخص.

ويضيف أنه يحرم من هذا فقط ما كان فيه تشبه بالكفار ومن عرفوا بالفجور لا يجوز فعله، ولا يجب أن يصير المسلم مثل هؤلاء.

نصيحة حول القزع

ولمن كان له ولد عهد هذا الأمر وأراد أن يمنعه يجب أن يعلم أن مثل هذه المسائل التي وقع فيها خلاف على الأب مع أبنائه أن يكون التعامل باللين والملاطفة، وربما يكون الابن فيه نوع من النظرة المستقبلية الشبابية اليوم، فينبغي للأب أن يتوطن مثل هذا الأمر، ويعطي الابن مساحة من ذلك، فيكون الأب مع الابن بأسلوب يغلبه اللين والنصح.

وإذا لم يستجب الابن أكثر من الدعاء، وكثير منا يغفل عن الدعاء للأولاد، وقل "اللهم هب لنا من أزواجنا وأولادنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما".




  • الزيارات : 1740
  • المشاهدات : 1314
  • Amp : 439

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X