هل الدعاء عند نزول المطر مستجاب؟ دعاء يستحب وقت المطر

o

يبدأ موسم سقوط الأمطار السنوي ويعود سؤال هل الدعاء عند نزول المطر مستجاب؟ يتردد بكثرة حيث يحرص كثيرون على تحري أفضل أوقات النداء،  التي عدد بعض العلماء بينها وقت هطول الغيث، وسردوا أدعية مما يقول  المسلم أثناء الطقس السيئ كالبرق وتحت الأمطار وعند سماع الرعد، ويفصل موقع مُستجاب في هذا التقرير الأقوال الواردة في هذا وبينها رأي دار الإفتاء، ومدى صحة الحديث المنسوب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في السنة  "ثنتان لا تردان أو قلما تردان، عند النداء وعند البأس حين يلحم بعضهم بعضا" وزاد في رواية وعند المطر.

هل الدعاء عند نزول المطر مستجاب؟


ورد عن الشيخ محمد حسين يعقوب في كتابه "الأنس بذكر الله" على سؤال هل دعاء العبد عند سقوط الأمطار من النداء المستجاب، قائلا إن الدعاء حال نزول المطر مستجاب، واستشهد بالحديث الذي حسنه الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة أنه صلى الله عليه وسلم قال: "اطلبوا إجابة الدعاء عند التقاء الجيوش، وإقامة الصلاة، ونزول الغيث.

وتؤكد دار الإفتاء المصرية صحة هذا الرأي، وتحرص عبر قنواتها على مواقع التواصل الاجتماعي وقت سقوط المطر في الشتاء من كل عام أن تنشر الأدعية المناسبة، وتذكر بأن دعاء المسلم في هذا الوقت مستجاب بإذن الله.


والرأي الآخر يتلخص في إجابة عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية، الدكتور سعد الشثري، على سؤال هل الدعاء عند نزول المطر مستجاب، قائلا إنه ورد في ذلك بعض الأخبار من الرسول صلى الله عليه وسلم، وكثير من أهل العلم يرى ضعف هذه الأخبار، ولذلك يقولون ليس له خاصية، ولم يؤثر عن المصطفى أنه كان يخرج وقت المطر للدعاء، ومن ثم هذه المسألة من مواطن الخلاف، ومن شاءوا الاختلاف فيه فالاختلاف في تصحيح الأخبار الواردة في هذا الباب

ويضيف أن هناك أوقات إجابة قد جاءت النصوص في التأكيد عليها، ومن ذلك الثلث الأخير في الليل، وفي ساعة الجمعة، وفي دبر الصلوات المكتوبة، وفي جوف الليل الآخر، وهذه الأوقات يتحرى أن تكون أدجعى للإجابة، فإن قال قائل وردنا في النصوص أن الله تكفل بإجابة دعاء الداعين في قوله تعالى: "وقال ربكم ادعوني استجب لكم"، بينما ورد في نصوص أخرى أنه يستجاب في الثلث الأخير من الليل أو عقب الصلاة المفروضة، فهل معناه أنه لا يستجاب للدعوات في غير هذا الوقت؟

ويجيب على هذا التساؤل قائلا إن الأدعية التي تقصد بقول الله عز وجل "وقال ربكم ادعوني أستجب لكم"، فهذه عند وجود شروط إجابة الدعاء، وأما الأوقات التي تكفل الله بإجابة الدعاء فيها حتى من أولئك الذين لم توجد عندهم شروط إجابة الدعاء.


ووفق الشيخ مصطفى العدوي بين القولين في إجابته على سؤال مشابه طرحه أحد المتصلين في برنامج للفتاوى، فقال إن الحديث الوارد في هذا الشأن ضعيف، إلا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحسر عن ذراعه، ويقول إنه حديث عهد بربه ، ويقول اللهم صيبا نافعا، والقول الأخير ثابت، أما أن النبي كان يتعمد أن يكثر من الدعاء أثناء نزول المطر فلم يرد ذلك.

اقرأ أيضا: دعاء عند نزول المطر مستجاب لا تضيعه أبدا


هل تفتح أبواب السماء عند نزول المطر؟


وتوافق إجابة هذا السؤال ما ورد فيما سبق، ففتح أبواب السماء تعني استجابة الأدعية التي تقال في هذا الوقت، إلا أن هناك نص من السنة النبوية ورد فيه هذا اللفظ تحديدا.

وورد في المعجم الكبير مما رواه الطبراني: حدثنا محمد بن العباس المؤدي، ثنا الحكم بن موسى، ثنا الوليد بن مسلم، عن عفير بن معدان، عن سليم بن عامر، عن أبي أمامة سمعه يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "تفتح أبواب السماء، ويستجاب الدعاء في أربعة مواطن: عند التقاء الصفوف في سبيل الله، وعند نزول الغيث، وعند إقامة الصلاة، وعند رؤية الكعبة".

يقول أهل العلم إنه حتى مع اختلاف الآراء بشأن كون دعاء المطر مستجاب من عدمه، فهو من المستحب فعله، وذلك لأن البرق والرعد والغيث من آيات الرحمن سبحانه وتعالى، فالدعاء خلال تلك الأوقات وذكر الله عز وجل وشكره على نعمه علينا في ليلة ماطرة أو شديدة الرياح أو فيها مطر واللجوء إليه وحده قد يجعل من الدعوة مستجابة.

فيجب على المسلم في كل يوم وليلة أن يستمر في الدعاء من الله لأنه سبحانه مالك القدر والأمر كله بين يديه ويغيره بالدعاء، فهو إله العالمين الذي قال في كتابه الكريم "وقال ربكم ادعوني أستجب لكم"، وما أجمل من أن يتخير العبد أكثر الأوقات التي يغلب استجابة الدعاء فيها.

قد يهمك: دعاء سيدنا يونس عليه السلام في بطن الحوت مستجاب لفك الكرب


اطلبوا إجابة الدعاء عند التقاء الجيوش وإقامة الصلاة ونزول المطر


ويتسائل كثيرون حول صحة حديث "اطلبوا إجابة الدعاء عند التقاء الجيوش وإقامة الصلاة ونزول المطر"، وصحح الشيخ الألباني رحمه الله هذا الحديث في السلسلة الصحيحة، والتمعن في معناه يبين أنه موافق تماما لحديث "ثنتان لا تردان".

والحديث المجمع عليها ما جاء في صحيح البخاري وروته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنه صلى الله عليه وسلم كان يقول عند نزول المطر "اللهم صيبا نافعا".

ومن كل الأحاديث المذكورة التي توضح حقيقة الدعاء المستجاب في وقت المطر، فأي كان ما ستعتد به، فلا يجب أن يضيع المؤمن خير  الدعاء، وما يجلبه من قرب من ربه، ويستخدمه لقضاء الحوائج فأمر الأرض والسماوات بيد الله إن قال للشيء كن فيكون.

jpg
33 KB
30
اغلاق
دعاء-عند-نزول-المطر-مستجاب-3
تحميل


دعاء يقال عند نزول المطر


  • دعاء المطر قصير: سبحان رب العزة الذي أنزل علينا الغيث من رحمته اللهم اجعله سقيا لكل عطشان وغذاء لكل جائع.

  • دعاء نزول المطر مكتوب: يا من بفضلك مطرنا اللهم زد علينا خيراتك واجعلنا لك شاكرين ولا ترد دعائنا وارزقنا حسن عبادتك.

  • دعاء وقت نزول المطر: يا رب ارحمنا ولا تسلط علينا جندك في السماء أو الأرض فتعذبنا بهم، واجعل هذا المطر خيرا وبركة وبشير الرحمة.

  • الدعاء المستجاب عند نزول المطر بإذن الله: اللهم صيبا نافعَا.



  • الزيارات : 3642
  • المشاهدات : 2873
  • Amp : 951
i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X