هل يجوز عدم توزيع الأضحية وادخارها كلها؟

أحكام فقهية- مستجاب

يتقرب المسمون إلى الله بالطاعات والمناسك والشعائر الدينية، ومن هذه الشعائر الأضحية، فهل يجوز عدم توزيع الأضحية وادخارها بالكامل أو تخزين الأضحية لوقت غير محدد، أم يجب توزيعها على الأقارب والأصدقاء والأهل.

إن توزيع الأضحية أمر مختلف فيه، وللعلماء فيه أقوال، ولذلك سوف نوضح لكم ما ورد من أحكام حول عدم توزيع الأضحية والحكم في ذلك، وهل يجوز للمسلم أن يبقي على الأضحية لنفسه ولأهله دون أن يعطي منها الأقارب، أن يجب توزيع الأضحية كما هو متعارف، حتى يتسنى للمسلمين أن يؤدوا هذه الشعائر الدينية على أكل وجه.


هل يجوز عدم توزيع الأضحية



قالت دار الإفتاء المصرية إنه لا مانع من أن ينتفع المضحي بأضحيته كاملة سواء اللحم أو الشحم أو العظم أو الأحشاء، دون أن يقوم بتوزيع أي جزء منها على الأقارب أو الفقراء.

وأشارت إلى أن الشيء الوحيد الذي لا يجوز فهو أن يتم دفع الجلد إلى الجزار مقابل الذبح، فها لا يجوز كما أنه لا يجوز بيع الجلد.

وأكدت دار الإفتاء المصرية أن الأضحية حكمها هو سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم، مستشهدة بقوله صلى الله عليه وسلم: "مَا عَمِلَ ابْنُ آدَمَ يَوْمَ النَّحْرِ عَمَلا أَحَبَّ إِلَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ مِنْ هِرَاقَةِ دَمٍ، وَإِنَّهُ لَيَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِقُرُونِهَا وَأَظْلافِهَا وَأَشْعَارِهَا، وَإِنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِنَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ بِمَكَانٍ قَبْلَ أَنْ يَقَعَ عَلَى الأَرْضِ، فَطِيبُوا بِهَا نَفْساً".

اقرأ أيضا:
 ماذا يقال عند ذبح الأضحية في العيد كما ورد في دعاء النبي؟


هل يجوز أكل الأضحية كاملة دون توزيع؟



وفي فتوى على موقع إسلام ويب، فقد نصت الفتوى على أن الشافعية والحنابلة أوجبوا التصدق من الأضحية، مستشهدين بقوله صلى الله عليه وسلم: "فكلوا وادخروا وتصدقوا".

وبينت الفتوى أنه إذا قام المسلم بدعوة أقاربه إلى وليمة على الأضحية وكان من بين الأقارب فقراء، فلا حرج في ذلك، وإن كان الأولى توزيع بعض اللحم على الفقراء.

واستنادا على حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "فكلوا وادخروا وتصدقوا"، أكد الإمام النووي وهو على المذهب الشافعي، أن الصدقة من الأضحية واجبة، لافتا إلى أن الشافعية قالوا: "وأدنى الكمال أن يأكل الثلث ويتصدق بالثلث ويهدي الثلث".

اقرأ أيضا:
 ما هي شروط الأضحية من الماعز والسن المناسب لها؟


هل يجوز تخزين لحم الأضحية



قد يلجأ البعض إلى تخزين لحم الأضحية لتظل لديه أطول فترة ممكنة، ولقد قال العلماء حول هذا الأمر أنه جائز.

وأجاز العلماء ادخار لحم الأضحية من غير تحديد زمن، حيث قال النووي في المجموع: "يجوز أن يدخر من لحم الأضحية، وكان ادخارها فوق ثلاثة أيام منهيا عنه ثم أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه، وذلك ثابت في الأحاديث الصحيحة المشهورة....إلى أن قال: والصواب المعروف أنه لايحرم الادخار اليوم بحال، وإذا أراد الادخار فالمستحب أن يكون من نصيب الأكل لا من نصيب الصدقة والهدية".

اقرأ أيضا: حكم قتل الأسير: أسئلة وأجوبة حول هذه القضية المثيرة





  • الزيارات : 117
  • المشاهدات : 96
  • Amp : 23

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X