ما أفضل الأضاحي بالترتيب.. الإبل أم البقر أم الغنم أم الاشتراك؟



دليل المسلم- مستجاب

هل تفكر في اقتناء ضحية لتقديمها في عيد الأضحى المبارك؟ هذا القرار المهم يتطلب الكثير من التفكير والدراسة لاختيار الأفضل بين الإبل والبقر والغنم والاشتراك.

فكيف يمكن أن تختار أفضل ضحية تلبي احتياجاتك واحتياجات الفقراء والمحتاجين؟ ولذلك سنقدم لك في هذا المقال نقاطاً تساعدك في فهم مميزات كل نوع من الأضاحي وتحديد الأفضل من بينها بالترتيب.


أهمية اختيار الأضحية المناسبة



اختيار الأضحية المناسبة يعتبر جزءاً أساسياً من تعظيم شعائر الله في عيد الأضحى، إذ تتحقق من خلالها مبادئ السخاء والتضحية وتلبية حاجات الفقراء، ولذلك، من المهم فهم كيفية اختيار الأضحية المثالية التي تجسد هذا التعظيم لشعائر الله.

كما أن المسلمين يحرصون على الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسل في هذه الشعائر.

ما هي انواع الضحايا؟




الأضاحي أنواعها كثيرة، فمثلا قد يتجه البعض إلى ذبح الإبل، أو يفضل الآخرون ذبح البقر، والكثير من المسلمين يحبون الغنم والماعز.

وكما تختلف أنواع الضحايا تختلف أيضا طعم اللحم ومذاقه، فلحم الإبل يختلف عن لحم البقر ويختلف عن لحم الماعز ويختلف عن لحم الضأن.

وبعض المسلمين يختارون الأضحية بناء على ما يفضلونه من مذاق الأضحية، لكن ماذا عن الأفضل حسب آراء العلماء؟


ما أفضل الأضاحي؟



سوف نفند آراء العلماء حول أفضل الأضاحي، وهي كالتالي:

1.  الشافعية والحنابلة والظاهرية وبعض المالكية أكدوا أن الأضاحي الأمثل هي البدنة، تلتها البقرة، ثم الشاة.

2.  وفقاً لقول الإمام الشافعي، تُعتبر الإبل أفضل من البقر للذبح، والبقر أفضل من الغنم، والضأن أحب إليه من الماعز.

3.  أما المالكية، فيرى أن ترتيب أفضل الأضاحي هو الضأن، ثم البقر، وأخيرًا الإبل.

4.  يعتبر الحنفية أن الأضحية الأمثل هي التي تحتوي على أكثر كمية لحم وأطيب نكهة، حيث يرون الشاة أفضل من سُبع بقرة إذا كان لحمها أكثر.

5.  القول الراجح برأي المالكية يقترح أن الأفضل في الأضحية الغنم، تلتها الإبل، ثم البقر؛ استنادًا إلى سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم.


ما هي أضحية النبي في عيد الأضحى؟


هناك الكثير من الأحاديث التي كشفت عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم في أفضل الأضاحي ومنها:

عن أنس رضي الله عنه قال: "كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ يُضَحِّي بِكَبْشَيْنِ، وَأَنَا أُضَحِّي بِكَبْشَيْنِ" رواه البخاري -واللفظ له- ومسلم، وفي قول أنس رضي الله عنه: "كان يضحي" ما يدل على المداومة. "فتح الباري" (12/ 114).

وحديث عائشة رضي الله عنها: "أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ أَمَرَ بِكَبْشٍ أَقْرَنَ يَطَأُ فِي سَوَادٍ، وَيَبْرُكُ فِي سَوَادٍ، وَيَنْظُرُ فِي سَوَادٍ، فَأُتِيَ بِهِ لِيُضَحِّيَ بِهِ... إلخ" رواه مسلم.

وحديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: "ضَحَّى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ يَوْمَ عِيدٍ بِكَبْشَيْنِ..." رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه واللفظ له.

وعن عائشة وأبي هريرة رضي الله عنهما: "أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان إِذَا أَرَادَ أَنْ يُضَحِّيَ، اشْتَرَى كَبْشَيْنِ عَظِيمَيْنِ، سَمِينَيْنِ، أَقْرَنَيْنِ، أَمْلَحَيْنِ مَوْجُوءَيْنِ... إلخ" رواه أحمد وابن ماجه واللفظ له.


ما افضل الأضاحي بالترتيب؟



الفقهاء اختلفوا في أفضل نوع من أنواع الأضاحي، حيث يعتبر البدنة والبقرة والشاة هي الأكثر شيوعًا وتفضيلًا.

وفيما يلي ترتيب أفضل الأضاحي وفقًا لبعض العلماء:

1.  بينما قال الإمام الشافعي أن الإبل أحب إليه للذبح، تبعها البقرة ثم الغنم، فيما اعتبره المالكية هو الضأن ثم البقر ثم الإبل.

2.  وجاءت آراء تفضل اللحم الطيب، مثل رأي الحنفية الذي اعتبر الشاة الأفضل، وإن كانت البقرة تحتوي على كمية لحم أكبر.

3.  القول الراجح حسب المالكية أن الأضاحي المفضلة هي الغنم ثم الإبل ثم البقر، ويستدلون على ذلك بسنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم.


افضل الاضاحي ما كانت؟



بحسب بعض الآراء التي ذكرناها، فإن أفضل الأضاحي ما كانت أكثر لحما وأطيب طعما.

ولذلك إذا كانت الغنم أكثر لحما من الاشتراك في البقرة فيكون ذبح الأَضحية من الغنم أفضل، وإن كان الاشتراك في بقرة أو جمل أكثر لحما وأطيب طعما فيكون التضحية بالاشتراك أفضل.


أيهما أفضل الإبل أم الغنم؟



مع اقتراب موسم الأضاحي، يبحث الناس عن أفضل أنواع الأضاحي التي يمكنهم ذبحها.

في هذا السياق، يُعتبر الإبل والغنم من أشهر أنواع الأضاحي المتاحة، ولكن أيهما يعد أفضل للتضحية؟

دعونا نلقي نظرة على العوامل المختلفة لكلٍ منهما لنتعرف على الأضحية الأنسب حسب الترتيب:

الإبل:

قيمة دينية: يُعتبر ذبح الإبل وتوزيع لحمها من السنن المؤكدة في عيد الأضحى، مما يجعلها اختيارًا مميزًا للتضحية.
        متانة وصلابة: الإبل تتحمل الظروف القاسية بشكل جيد، مما يجعلها مناسبة للبيئات القاسية.

الغنم:

تكلفة منخفضة: عمومًا، يكون سعر الغنم أقل من سعر الإبل، مما يجعلها خيارًا اقتصاديًا.

سهولة التربية: يمكن تربية الغنم بشكل سهل في الحقول أو حتى في المنازل.

من النظرة الأولى، يظهر أن كلٍ من الإبل والغنم لهما مزاياهم الخاصة كأضاحي، ولكن يعتمد الاختيار النهائي على تفضيلات الشخص واحتياجاته.

إذا كنت تبحث عن لحم بجودة عالية وتكلفة أقل، فإن الغنم قد يكون الخيار الأنسب، أما إذا كنت ترغب في الاستثمار في حيوانات تحمل قيمة اقتصادية عالية، فإن الإبل قد تكون الخيار الأفضل.

بشكل عام، لا يمكن لأي شخص أن يُحدد الأضحية المثالية بدون مراعاة احتياجاته الخاصة وتفضيلاته، لذا، يجب على الشخص أن يقوم بتحليل المعلومات ووزن العوامل المختلفة لكل نوع من الأضاحي قبل اتخاذ قراره النهائي.


أفضل الأضحية من بهيمة الأنعام



الفقهاء اختلفوا في أفضل نوع من أنواع الأضاحي، فالشافعية والحنابلة والظاهرية وبعض المالكية أكدوا أن أفضل الأضاحي هي البدنة ثم البقرة ثم الشاة.

الإمام الشافعي قال إن الإبلُ أَحبُّ إليَّ أن يُضَحَّى بها من البقر، والبقر من الغنم، والضأنُ أَحبُّ إليَّ من الماعز، والمالكية يعتبرون أن أفضل الأضاحي الضأن ثم البقر ثم الإبل.

أفضل الأضاحي ما كان أكثر لحمًا وأطيب، وهذا قول الحنفية، فالشاة أفضل من سبع البقرة، فإن كان سبع البقرة أكثر لحمًا فهو أفضل، والقول الراجح هو قول المالكية في أن الأفضل في الأضحية الغنم ثم الإبل ثم البقر.











  • الزيارات : 240
  • المشاهدات : 187
  • Amp : 65
i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X