حديث ثلاثة لا يدخلون الجنة بالكامل وما صحته؟

دليل المسلم- مستجاب

هناك أصناف من الناس يغضب الله سبحانه وتعالى منهم، ولذلك ذكر النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثة لا يدخلون الجنة أبدا، فمن هم الثلاثة الذين لا يشمون رائحة الجنة؟ أو من هم الذين حرم الله عليهم الجنة؟ وما صحة حديث ثلاثه لايدخلون الجنة؟.


حديث ثلاثة لا يدخلون الجنة بالكامل



ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديث عن 3 أنواع من الناس لا يدخلون الجنة أبدا، وجاء نص الحديث كالتالي:

"عن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثلاثةٌ لا يدخلون الجنَّةَ أبدًا: الدَّيوثُ، والرَّجلة من النِّساءِ، ومدمنُ الخمرِ، قالوا: يا رسولَ اللهِ، أمَّا مدمنُ الخمرِ فقد عرفناه، فما الدَّيوثُ؟ قال: الَّذي لا يُبالي من دخل على أهلِه، فقلنا: فما الرَّجُلةُ من النِّساءِ؟ قال: الَّتي تشبَّهُ بالرِّجالِ".


صحة حديث ثلاثة لا يدخلون الجنة



هذا الحديث صحيح، لكنه محمول على من استحل هذه الكبائر، أي: أن فاعلها لا يحرم عليه دخول الجنة أبدًا بمجرد فعلها، بل باعتقاده أنها حلال، قال المناوي ـ رحمه الله ـ في فيض القدير عند شرح هذا الحديث: ثلاثة لا يدخلون الجنة أبدًا ـ تقييده هنا بأبدًا التي لا يجامعها تخصيص على ما قيل يؤذن بأن الكلام في المستحل.

اقرأ أيضا: ما هي سورة الاستجابة ومتى نقرأها لاستجابة الدعاء؟

ومعنى الكلام أن الحرمان من دخول الجنة ليس مرتبطا بممن يقوم بهذه المعاصي لمرة واحدة، ولكن لمن لا يريد أن يتوب عنها ولمن يعتقد أنها أمر عادي أو حلال.


ثلاثة لا يدخلون الجنة أبدًا الديوث والرَّجِلَةُ من النساء



ولقد ذكر النبي 3 أصناف وعرف الصحاة منهم صنف واحد وهو مدمن الخمر، ولم يعرفوا الصنفين الآخرين وهما الديوث والرجلة من النساء، ولذلك سأل الصحابة عن معنى هذين الصنفين.

معنى الديّوث: الَّذي لا يُبالي من دخل على أهلِه.

معنى الرَّجُلةُ من النِّساءِ: الَّتي تشبَّهُ بالرِّجالِ.


ثلاثة لا يدخلون الجنة: العاقُّ لوالِدَيهِ



وفي رواية أخرى من الحديث ذكر النبي العاق لوالديه بدلا من مدنم الخمر، لأن العقوق من المعاصي الكبيرة، ولأن الله حثنا على طاعة الوالدين وبرهم.

عن عبد الله بن يسار الأعرج ، أنه سمع سالم بن عبد الله بن عمر يحدث ، عن أبيه، عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - أنه قال: "ثلاثة لا يدخلون الجنة : العاق بوالديه، والديوث، ورجلة النساء".

والعاق لوالديه وهو أقبح انسان واقبح طعنه تطعن لمن أحسن إليك، ولقد قال تعالى: "أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ" ولا يوجد انسان ناجح علي الأرض إلا وله نصيب من بر والديه نصيب، ولا يوجد انسان أيضا فاشل علي ظهر الأرض إلا وله من عقوق والديه نصيب.


ثلاثة لا يدخلون الجنة الشيخ الزاني



الذي ورد عن الشيخ الزاني ومعنا الرجل الكبير في السن الذي يزني، هو الحديث التالي:

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة، ولا يزكيهم، ولا ينظر إليهم، ولهم عذاب أليم: شيخ زان، وملك كذاب، وعائل مستكبر.

وفي هذا الحديث خص الرسول صلى الله عليه وسلم "الشيخ" وهو الرجل الكبير في السن، الذي يصر على معصية الله ويرتكب كبيرة من الكبائر.

ومن المفترض أنه في هذا السن أن يقبل الرجل على الطاعة ويتقرب من الله عزن وجل، لكن إصرار الشيخ على الزنا يعد من الكبائر التي لا يقبلها الله أبدا، ولذلك حرمه الله الشيخ الزاني من دخول الجنة.






  • الزيارات : 204
  • المشاهدات : 195
  • Amp : 12

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X