حكم الإفطار في صيام القضاء بعذر أو بدون عذر.. هل يجوز بسبب مرض أو عطش؟

يجب على المسلم إن أفطر يوما في رمضان القضاء، أي يصوم يوما آخر مكانه بدون كفارة لو كان بعذر أو مع الكفارة إن لم يكن بغير عذر، وهو واجب باتفقا جمهور الفقهاء لا خلاف فيه، ولكن ما حكم الإفطار في صيام القضاء؟

أولا فإن الصيام فريضة وركن من أركان الإسلام، يقول الحق سبحانه وتعالى: "يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون" سورة البقرة الآية 18، وقد جعل الله رخصة للمريض والمسافر بالإفطار، وأوجب عليه القضاء بعد انتهاء الشهر، وحتى من أفطر لغير العذرين يقضي ما فاته؛ لأن الصيام لا يسقط عن العبد ما دام يرجى أن يقدر عليه.

ويجيب موقع مستجاب على سؤال هل يجوز الإفطار في صيام القضاء أم لا؟ سواء بعذر كالمرض المسبب للمشقة أو السفر، أو بدون أعذار كأن أحس بجوع أو عطش أو تعب يسير أو نحوه.

حكم الإفطار في صيام القضاء بدون عذر

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد.

الصوم إما أن يكون واجبا أو أن يكون مستحبا، والواجب هو رمضان والقضاء والنذر والكفارة، أما المستحب فهو النافلة والتطوع، والصيام الواجب لا يجوز للإنسان أن يفطر فيه إلا بعذر، فإذا أفطر بغير عذر يجب عليه أن يقضي هذا اليوم مع الإثم.

والمتقرر عند العلماء أن القضاء كالأداء، وهي القاعدة التي يفتي بها في مسائل القضاء كلها، وبما أنه لا يجوز أن تقطع صيام يوم من رمضان إلا بعذر، فعليه عدم جواز قطع الصيام في القضاء إلا إن وجد عذر من الأعذار المقررة بالنصوص الشرعية.

ذات صلة: حكم من أكل ناسيا في صيام التطوع أو النافلة وآراء الفقهاء

هل يجوز الإفطار في صيام القضاء بسبب المرض؟

إذا أفطر الشخص أثناء قضاء يوم كان لم يصمه في رمضان لعذر المرض فالله سبحانه وتعالى قد رفع الحرج عن ذلك، يقول الله عز وجل: "فاتقوا الله ما استطعتم" سورة التغابن الآية 16، وكما ورد في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا ضرر ولا ضرار".

ويقول المولى في كتابه الكريم: "فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر.. " سورة البقرة الآية 184، فهذا في الأصل فيما يتعلق بصيام شهر رمضان، ويلحق به القضاء الذي هو فيه سعة، فإن جاز الإفطار للمرض في شهر الصيام فهو جائز في قضائه.

حكم الإفطار في صيام القضاء للتعب أو العطش أو الصداع

بعض الناس يقضي رمضان، وفي أثناء القضاء يقول أني أريد أن أفطر لشيء يسير الذي لا يجد لدرجة المشقة وأنه لا يتضرر بمثل هذا المرض، كالأمراض الخفيفة التي يشعر بها الإنسان التي لا ترتبط دائما بالجوع مثل صداع الرأس والإرهاق، فهل له أن يقطع صيام القضاء فيكون إتمامه في ذلك كإتمام النافلة أم إتمامه كإتمام الأصل وهو الفريضة؟

جماهير السلف في مسألة القضاء أنه يجب على الإنسان أن يتمه إذا شرع فيه ولا يجوز أن يقطعه، وهذا بالنسبة إلى الفرائض على سبيل العمر، سواء أكان صيام رمضان أو قضاء الصلوات الخمس، فالإنسان حينما تفوته صلاة العصر مثلا فأراد أن يصليها بعد المغرب فشرع فيها ليس له أن يقطعها أو يتسامح فيها كما يتسامح في النافلة كتحية المسجد وغيرها فإنه شرع فيها فلا يجوز أن ينصرف عنها إلا بانقضائها، كما جاء في الخبر عن الرسول عليه الصلاة والسلام، قال: "تحريمها التكبير وتحليلها التسليم".

قد يهمك: فضل صيام الإثنين والخميس من السنة النبوية وفائدته الصحية

حكم الإفطار في صيام القضاء بعذر الحيض

أجمع أهل العلم على أن الحيض من مبطلات الصيام ويفطّر المرأة؛ لأن الدم هذا قوتها، فإذا خرج ضعف الجسم فلا يجتمع مع الصيام؛ لأنه أيضا مضعف للجسم، ففي هذا مشقة كبيرة عليها، فالله خفف عليها ومنعها من الصيام رحمة بها.

إذا الإفطار في صيام التطوع هنا واجب على المرأة، ولا يجوز لها أن تصلي كذلك، وتنطبق عليها باقي الأحكام المتعلقة بالحيض كحرمة الطواف بالبيت.

حكم الإفطار في صيام القضاء بالجماع

بعض الناس يكون قد شرع في صوم واجب كقضاء رمضان ويهمّ بجماع امرأته في نهار اليوم، أو المرأة صائمة صوم القضاء ويطلبها زوجها، وهذا لا يجوز له الإفطار؛ لأن وكما بيّنا هو ليس كصيام النفل الذي يقطعه الصائم متى أراد، كما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أن قال: "الصائم المتطوع أمير نفسه"، أما صيام القضاء لا يجوز إبطاله إلا من عذر شرعي.

حكم الإفطار في صيام القضاء للحامل

قد تصوم الحامل قضاء بعد رمضان المبارك وقبل الزوال تحسّ بالتعب فتفطر، وهو رخصة لها، ولا حرج في ذلك وعليها صيامه في يوم آخر متى أصبحت لديها القدرة عليه.

والدليل أن للحامل رخصة الفطر في فرض الصيام حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله تعالى وضع عن المسافر الصوم وشطر الصلاة، ووضع عن الحامل أو المرضع الصوم".

حكم الإفطار في صيام القضاء سهوا

من صام صيام القضاء فأفطر ناسيا لصومه وكان بيّت نية الصيام بالليل فلا حرج عليه في إكمال الصوم.

وقد جاء في الصحيح من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من نسي وهو صائم فأكل أو شرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه".

حكم الإفطار في صيام القضاء بعذر السفر

الحكم هنا يأخذ حكم الإفطار في السفر في رمضان، فهو لسبب وفيه رخصة مع المرض بنص القرآن، وعليه أن يعيد صيام هذا اليوم فقط أو الأيام التي أفطر فيها حسب ما عليه من أيام من رمضان.




  • الزيارات : 67
  • المشاهدات : 67
  • Amp : 0

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X