حكم مراقبة الله بالسر والعلن مباح أم مستحب أم واجب

يجب على كل مسلم الالتزام بالحكم الشرعي لمراقبة الله سبحانه وتعالى في السر والعلن، فهذا من أصل إيمان العبد، وتصح سريرته ويصلح شأنه في كل أموره بهذا الفعل.

ولتفهم معنى مراقبة الله بالسر والعلن، تخيل أنك طالب بإحدى المدارس، ووضعت المدرسة آلات تصوير مراقبة في ساحة المدرسة لتسجل سلوكات الطلاب صوتا وصورة.

تخيل سلوك الطلاب أثناء وجودهم بساحة المدرسة بعد تركيب تلك الآلات، وما السبب الذي دفعهم لتغيير سلوكهم، وعندما تجيب على هذا ستعلم تماما ما الأمر الذي يجب أن يحكم تصرفات المسلم في كل أحواله.

ولله سبحانه تعالى المثل الأعلى، فرب العزة جل في علاه رقيب مطلع على جميع عباده في كل مكان وعلى كل حال، ويعلم سبحانه ما في سرائرهم مثل ما يظهرون تماما.

ما حكم مراقبة الله في السر والعلن؟

الإجابة على السؤال عن حكم مراقبة الله بالسر والعلن مباح أو مستحب أو واجب: واجب على كل مسلم.

وقد جعل المولى عز وجل مراقبته واستشعار عظمته والخوف منه من أعظم وأهم الواجبات على المسلم، وقد حذر سبحانه وتعالى من الغفلة عن مراقبته فقال في سورة البقرة: بسم الله الرحمن الرحيم: "واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فاحذروه".

ذات صلة: حق الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم إجمالا وتفصيلا

وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالمراقبة في كل زمان وفي كل مكان وعلى كل حال، فقد روى الترمذي عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق الناس".

وإليك قصة من أجمل ما جاء في مخافة الله عز وجل ومراقبته في محل يظن الناس أن لا أحد يراهم، ففي يوم سار عبدالله بن عمر رضي الله عنه ومعه بعض أصحابه، فلقي راعي غنم.

قال ابن عمر للراعي: بعنا شاة من هذه الغنم، فقال: إنها ليست لي إنها لسيدي، فقال ابن عمر: قل لسيدك أكلها الذئب، فقال الراعي: فأين الله؟

بكى ابن عمر رضي الله عنه وظل يردد: فأين الله؟ ثم ذهب إلى سيده فاشتراه وأعتقه واشترى الغنم ووهبها له.

قد يهمك: دعاء الثناء على الله قبل الدعاء والصلاة على النبي من الكتاب والسنة




  • الزيارات : 36
  • المشاهدات : 36
  • Amp : 0

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X