من نتائج الفتنة التي حدثت في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه

كانت هناك نتائج وخيمة للفتنة التي حدثت في نهاية عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه، ففي أواخر عهده ومع اتساع الفتوحات الإسلامية ووجود عناصر حديثة عهد بالإسلام لم تتشرب روح النظام والطاعة.

أراد بعض الحاقدين على الإسلام وفي مقدمتهم اليهود إثارة الفتنة للنيل من وحدة المسلمين ودولتهم، فأخذوا يثيرون الشبهات حول سياسة عثمان رضي الله عنه، وحرضوا الناس في مص والكوفة والبصرة على الثورة، فانخدع بقولهم بعض من غُرر به، وساروا معهم نحو الخليفة وطالبوه بالتنازل.

دعاهم عثمان رضي الله عنه إلى الاجتماع بالمسجد مع كبار الصحابة وغيرهم من أهل المدينة، وفنّد مفترياتهم وأجاب على أسئلتهم وعفى عنهم، فحتى مع رجوعهم أضمروا شرا وتواعدوا على الحضور ثانية إلى المدينة لتنفيذ مؤامراتهم التي زينها لهم عبدالله بن سبأ اليهودي الأصل والذي تظاهر بالإسلام.

وفي شوال سنة 35 هجرية رجعت الفرقة التي أتت إلى مصر وادعوا أن كتابا بقتل أهل مصر وجدوه مع البريد وأنكر عثمان رضي الله عنه الكاب لكنهم حاصروه في داره عشرين أو أربعين يوما ومنعوه من الصلاة بالمسجد بل ومن الماء.

ولما رأى بعض الصحابة ذلك استعدوا لقتالهم وردهم لكن الخليفة منهم إذ لم يرد أن تسيل من أجله قطرة دم لمسلم.

واقتحم المتآمرين دار عثمان رضي الله عنه من الخلف من دار أبي حزم الأنصاري وهجموا عليه وهو يقرأ القرآن وانكبت عليه زوجته لتحميه بنفسها لكنهم ضربوها بالسيف فقطعت أصابعها وتمكنوا منه رضي الله عنه فسال دمه على المصحف.

نتائج الفتنة التي حدثت في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه


  • استشهاد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه على يد أهل السوء والنفاق.
  • وقع اقتتال نتيجة الفتنة بين طائفتين من المسلمين.
  • تراجع حركة الفتوحات الإسلامية.
  • خرجت فئات من المنافقين عن أهل السنة والجماعة.
  • تحقق نبوءة النبي صلى الله عليه وسلم بوقوع فتنة.

ذات صلة: أعظم عمل أنجز في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه هو ماذا؟

وقد مات الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه شهيدا في صبيحة عيد الأضحى سنة 35 هجرية ودفن بالبقيع، وكان مقتله بداية الفتنة بين المسلمين.




  • الزيارات : 72
  • المشاهدات : 72
  • Amp : 0

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X