حديث يدل على محبة الرسول صلى الله عليه وسلم للأنصار

ورد في السنة النبوية المطهرة أكثر من حديث يدل على محبة الرسول صلى الله عليه وسلم للأنصار، وهم الذين أسلموا من أهل المدينة المنورة واستقبلوا النبي وصحابته بعد هجرتهم من مكة.

والنبي صلى الله عليه وسلم كان يحب الأنصار حبا جمّا، فالمهاجرون هم من هاجروا من بلادهم إلى المدينة، فتركوا الأموال والأهلين، وقدموا لنصرة رسول الله، فرارا بدينهم، وأغلبهم كان من مكة.

أما الأنصار هم أهل المدينة الذين استقبلوا النبي والمهاجرين وناصروهم، فهم الذين آووا ونصروا، وهم الذين يحبون من هاجر إليهم، ومن لا يجدوا في أنفسهم حاجة مما أوتوا، وهم الذين يؤثرون على أنفسهم، وكلها أوصاف قرآنية مدحهم الله عز وجل بها.

وكان النبي يكن حبا عظيما للأنصار، وجاءت محبة النبي صلى الله عليه وسلم لهم لفضلهم في نصرة هذا الدين والذب عنه والزود عنه والدفاع عن أشرف الخلق صلى الله عليه وسلم.

أحاديث عن حب النبي للأنصار


  • عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: رأى النبي صلى الله عليه وآله وسلم النساء والصبيان مقبلين من عرس فقام، فقال "أللهم أنتم من أحب الناس إلي، اللهم أنتم من أحب الناس إلي، اللهم أنتم من أحب الناس إلي".
  • وعن البراء بن عازب رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أن قال في الأنصار: "لا يحبهم إلا مؤمن، ولا يبغضهم إلا منافق، من أحبهم أحبه الله، ومن أبغضهم أبغضه الله".
  • وروي عن أنس رضي الله عنه أيضا أنها قال، قال رسول الله صلى الله عليه ولم: "آية الإيمان حب الأنصار، وآية النفاق بغض الأنصار".
  • ومن الأحاديث التي رويت عن أنس أيضا أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أللهم اغفر للأنصار ولأبناء الأنصار وأبناء أبناء الأنصار".

ذات صلة: حكم محبة النبي صلى الله عليه وسلم والأعمال التي تدل عليها




  • الزيارات : 49
  • المشاهدات : 49
  • Amp : 0

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X