أعظم عمل أنجز في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه هو ماذا؟

قدم الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه أعمالا جليلة للأمة الإسلامية في عهده، ويبرز من بين تلك الأعمال فعلا يؤثر في حياة كل مسلم حتى اليوم، وبعد أكثر من 1400 سنة من وفاته.

وكان الخليفة الثاني لرسول الله صلى الله عليه وسلم، الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، حدد قبل وفاته ستة من صحابة النبي عليه الصلاة والسلام، ليكون أحدهم خليفة من بعده.

الأسماء الستة المختارة من قبل الفاروق كانت: عثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، والزبير بن العوام، وعبدالرحمن بن عوف، وطلحة بن عبيدالله، وسعد بن أبي وقاص رضي الله عنهم أجمعين.

واختير عثمان بن عفان رضي الله عنه خليفة للمسلمين، واستمرت خلافته حتى سنة 35 هجرية، واستشهد على يد فئة من الخوارج وكان عمره 83 سنة.

أعظم أعمال الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه

أجمع علماء السير والتاريخ الإسلامي أن أعظم عمل أنجز في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه هو جمع القرآن الكريم وتدوينه بعدة مصاحف.

وبالرغم من أن جمع المصحف بدأ في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، إلا أن ما قام به عثمان رضي الله عنه له إسهام كبير في حفظ كتاب الله.

وقد كان للنبي صلوات ربي وسلامه عليه من صحابته كتاب للوحي يدونون الآيات التي تنزل عليه، ثم في زمن أبي بكر الصديق رصي الله عنه الجمع الثاني، وكُلف به زيد بن ثابت.

المرحلة الثالثة لجمع القرآن التي كانت في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه جاءت لانتشار نسخ متعددة بينها تباين للقرآن بسبب اختلاف اللهجات نتيجة توسع وانتشار الإسلام، فأحضر النسخة المحفوظة عند أم المؤمنين حفصة بنت عمر، وأمر بنسخها وإرسالها لكل بلد إسلامي لتعميمها وإتلاف ما يخالفها.




  • الزيارات : 332
  • المشاهدات : 344
  • Amp : 0

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X