شبه الله المنافقين ب ماذا في سورة المنافقون؟

افتتحت سورة المنافقون بآيات كريمة لبيان صفات المنافقين، والحديث فيها موجه لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وحكمه عام للمسلمين للحذر من تلك الفئة.

ويظل النفاق واحد من أكثر الخلق الذميمة التي يرفضها الإنسان، فالمؤمن الحق لا يظهر خلاف ما يبطن ولا يكون في قلبه هذا الكذب.

وقد اتخذ القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة منهجا لتبين المنافقين والبعد عنهم بالكشف عن طريقة التعرف عليهم، فأعظم وسيلة للحذر من المنافقين هي بيان صفاتهم وأفعالهم ليحذرهم المؤمنون.

بم شبه الله المنافقين في الآيات؟

يقول الله سبحانه وتعالى في الآية الرابعة من سورة المنافقون: "وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم كأنهم خشب مسندة يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أنى يؤفكون".

في قول الحق جل وعلى "كأنهم خشب مسندة" شبهت الآيات المنافقين بالخشب المسندة، من حيث إنهم لا ينتفعون ولا ينفعون.

وهذا التشبيه إنما هو لفراغ قلوبهم من الإيمان، وعقولهم من الفهم والعلم النافع كالأخشاب الملقاة على الحائط، لا حياة فيها ولا نفع.

ذات صلة: حدد التصرفات التي حذرتنا منها الآيات القرآنية في سورة الحجرات

والمتعمق في تفسير كتاب الله جل وعلا يجد أن الآيات في أول سورة المنافقون نزلت في فرقة من المنافقين الذين شهدوا برسالة النبي وكشفهم القرآن أمام الأعيان وأخبر أنهم كاذبين يظهرون خلاف ما استقر في صدورهم.

فهؤلاء المنافقين المذكورين في الآيات أقروا بأنه لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله، ولكن أبت قلوبهم التصديق، فاتخذوا هذا الإيمان جنة واستتروا به.

وفي الآية موضع حديثنا يقول الله سبحانه وتعالى لنبيه وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم بسبب استواء خلقها وحسن صورتها، وحينما يتكلموا تجد كلامهم مشابه لمنطق الناس، ومع هذا هم كالخشب المسندة لا خير عندهم ولا فقه ولا علم.




  • الزيارات : 257
  • المشاهدات : 259
  • Amp : 0

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X