حكم البعد عن أعين الناس عند قضاء الحاجة.. يحرم أم يكره أم يجب

ورد إلينا سؤال نصه ما حكم البعد عن أعين الناس عند قضاء الحاجة، وبمطالعتنا لما كتب في بعض المواقع التي لا تستند إلى دليل شرعي وتنقل المعلومات من بعضها دون الرجوع لأهل العلم، وجدنا أن معظمها تقول بأن حكم البعد عن اعين الناس عند قضاء الحاجة مستحب، وهذا لا يصح نقله والإفتاء به.

وقد وضعت الشريعة الإسلامية للإنسان المسلم أطرا للتعامل مع الآخرين، ومنها آداب لقضاء الحاجة ودخول الخلاء، وقد سطر الإسلام تلك القواعد لئلا يتأذى ابن آدم من أخيه، ولأن تكريم الإنسان تقتضي أن تختلف حياته عن حياة باقي المخلوقات أعزكم الله.

وإجابة الكثير من الأسئلة المشابهة نجدها ضمن كتاب الطهارة عند أهل الفقه الإسلامي والحديث، والطهارة مرتبطة بالعبادات مثل الصلاة، فيجب أن يكون كل مسلم حريصا عليها، ويفصل موقع مستجاب حكم الابتعاد والاستتار عن أعين الناس عند قضاء الحاجة.

حكم البعد عن أعين الناس عند قضاء الحاجة يحرم يكره يجب

باعتبار أن تلك الأحكام خيارات لا يخرج عنها الحكم فـ حكم البعد عن أعين الناس عند قضاء الحاجة الجواب، بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف الخلق رسولنا عليه وآله وصحبه الصلاة والسلام وبعد.

إن البعد عن أعين الناس عند قضاء الحاجة من الآداب القبلية، والدليل على ذلك ما في الصحيحين من حديث المغيرة بن شعبة رضي الله عنه، قال: قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: "يا مغيرة خذ الإداوة"، فأخذتها، فانطلق حتى توارى عني فقضى حاجته.

وفي سنن أبي داود، يقول أبو هريرة رضي الله عنه: "كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا ذهب المذهب أبعد"، وفي الحديث الآخر "كان إذا أراد البراز انطلق حتى لا يراه أحد".

ولأن هذا واجب لتحقيقه واجب ستر العورة، والمتقرر عند العلماء أن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب.

ذات صلة: دعاء الخروج من الخلاء والدخول وفضله وحكم من نسي ترديد الدعاء

لكن إذا لم يستطع الإنسان البعد لوجوده في بيته، فهناك بديل وهو دخول الكنيف أو المرحاض الذي يقضي فيه الإنسان حاجته، فإذا كان ثمة جدر تسترك في بيتك، فإن استتارك بالجدر منزل منزلة البعد؛ لأنه يحقق الغاية من البعد وهي ستر عورتك.

أما الإجابة التي تقول إنه مندوب فهي خاصة لمن أراد الاستتار وأن يبعد عن الأعين في الصحراء، وأفتى بهذا جمهور المالكية والشافعية والحنابلة، ودليل هذا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي ذكرناه سابقا، وفيما عدا ذلك وفي المطلق فهي واجبة بالإجماع أيضا.

وقد أمر الله تعالى أن لا يطلع الرجل على عورة الرجل ولا المرأة على عورة المرأة، وجاء النص به في سنة المصطفى ومواضع كثيرة من الدين.

وقضاء الحاجة له آداب يجب على الجميع اتباعها عند التغوط، مثل عدم استقبال القبلة واستدبارها، وبالتأكيد الابتعاد عن أعين الناس في قضاء الحاجة، وعدم مس ذكره أو إزالة النجاسة بيمينه، وأن يكون جالسا.

إذا الخلاصة أن المسلم يجب له الاستتار والابتعاد عن عيون الناس عند قضاء حاجته في المطلق، وإن استتر عن أعينهم في الفضاء فهو مندوب.




  • الزيارات : 1673
  • المشاهدات : 1711
  • Amp : 0

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X