حكم الشراء من شركة تدعم المثليين مثل شي ان

تتسابق المؤسسات العالمية في دعم الشذوذ وحركتهم من أجل إعلان ميول الشواذ علنا دون تضييق، حتى في البلدان التي ترفضه عقيدتها مثل الإسلام، ما يدفع المسلمون للتساؤل حول حكم الشراء من شركة تدعم المثليين.

ولوحظ في الآونة الأخيرة اتجاه عالمي نحو دعم المثليين من قبل العديد من الشركات والمؤسسات والهيئات العالمية المختلفة كليا في نشاطها، فنجدها تغير شعارها ليحتوي على علم دعم المثلية تارة، أو تقحم وجود تلك الظاهرة في نشاطها، أو حتى تقدم الدعم المالي لها.

ولأن المسلم يجب أن يكون دوما حريص على مقاصد الدين ملتزما بكل الأحكام التي شرعها الله سبحانه وتعالى لنا دون تأثر بالاتجاهات الأخرى حتى لو اعتنقها كل أهل الأرض، يتعين تحري الحلال والبعد عن الحرام ولو بتقديم العون له بأي سبيل كان، فترى هل يجوز الشراء من شركات تدعم المثليين؟

حكم الشراء من شركة تدعم المثليين

أستاذ الفقه وأصوله، الشيخ الدكتور عزيز بن فرحان العنزي، يقول إن مسألة دفاع الشخص عن دينه وأخلاقه وأخلاق المسلمين فرض لازم وحتم واجب، ويجب على الإنسان المسلم أن يتميز بأخلاقه ودينه وتعامله وأن يأنف من الأشياء التي حرمها الله عز وجل، وحرمها نبينا صلى الله عليه وسلم، هذه أشياء مصادمة للفطرة النقية السلمية التي فطر الله الناس عليه.

ويستنكر الشيخ أن يحتاج مسلم إلى السؤال حول أنه يكون له نفع لمن يدعم ويشجع للشذوذ والانحراف، ويذهب ويدعمها ويسهم في ازدهار اقتصادها، فهذه مسائل مركوزة في فطرة أهل الإسلام، يرفضونها وكل من يتعامل معها.



ويفتي بأنه لا يجوز الشراء من شركة تدعم المثليين، بدليل قول الحق في كتابه الكريم: بسم الله الرحمن الرحيم "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان"، ولكن هناك رأي آخر في التعامل مع الشركات التي تدعم الشذوذ.

حكم الشراء من شي ان

انضم متجر التجزئة الصيني للأزياء الشهير، شي إن، إلى الشركات التي تدعم المثليين في قبيل نهاية النصف الأول من عام 2022.

تشتهر شركة شي ان ببيع الملابس ذات جودة مناسبة بأسعار معقولة، وتلقى الشركة رواجا كبيرا في الوطن العربي خاصة بين النساء.

ولهذا السبب لاقى إعلان شي ان أن الشركة تدعم اللواط حملة غضب عارم بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعد نشر الشركة تصميم لقمصان عليها علم المثلية، معلنة أنها ستخصص جزءا من أرباحها لدعم تلك الحقوق.

قد يهمك: حكم ايموجي السناب مع الدليل وأنواع التصاوير المباحة

وعلى مدار أيام عكف نشطاء تطبيقات التواصل على الترويج لدعوة مقاطعة شركة شي إن، معتبرين أن التعامل معها من خلال شراء منتجاتها يعد دعم صريح للمثليين، وهو ما يخالف المعتقدات الدينية وأعراف المنطقة.

ودعا أصحاب الحملة المسلمين من كل مكان إلى حذق تطبيق الهاتف الخاص بالشركة والامتناع عن تسوق البضائع المنتجة بواسطتها، وهو ما نفّذه كثيرون ووثقوه عبر حساباتهم.

موقع إسلام ويب الإسلامي المخصص للفتاوى الشهير في إجابة على سؤال "هل يجوز الشراء من شركة تدعم حقوق المثليين؟" أفتى لا مانع شرعا من التعاملات المباحة مع الشركات التي تدعم الفواحش؛ لأن التسوق والبيع والشراء من الكفار ليس من المحظورات شرعا.

ورغم هذا فإن من باب الأولى التعامل مع المسلمين أو حتى من غيرهم ممن لا يعينون على تلك الفواحش المخالفة للشريعة.

ونرى أنه حتى مع الأخذ بالرأي القائل بالإباحة فإن الملاحظ أن تلك الشركات التي تصر على إظهار دعمها للمثليين لا تراعي مشاعر أي مسلم يرفض هذا الفعل، فإن تيسر لك شراء السلع بجودة مناسبة ممن لا يروّج لتلك الأفكار فهو أصوب، وإن اضطررت إلى التجارة مع تلك الفئة فلا ضير إن شاء الله.

اقرأ أيضا: حكم خدمة المرأة لزوجها ولأهل زوجها بالتفصيل




  • الزيارات : 4639
  • المشاهدات : 4501
  • Amp : 707

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X