هل يجوز إخراج زكاة الفطر في بلد آخر للمغترب أو المواطن؟

ورد سؤال نصه "هل يجوز اخراج زكاة الفطر في بلد اخر؟"، وهو الحكم الذي يتكرر الاستفسار عنه في كل عام عند حلول موسم إخراج الزكاة المفروضة في شهر رمضان.

وقد روى ابن عمر رضي الله عنه أنه قال: "فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان صاعا من تمر أو صاعا من شعير، على الحر والعبد والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين" حديث صحيح.

ولما كانت هناك بعض المدن والأماكن التي يندر وجود الفقراء والمحتاجين فيها، أو جود مغتربين خارج بلادهم على علم بوجود من هم أحق بالزكاة في مسقط رأسهم، يذهب الصنفين إلى نقل الزكاة لبلد آخر.

ويجيب موقع مستجاب على السؤال حول الحكم الشرعي في إخراج زكاة الفطر خارج البلد ونقلها لآخر.

هل يجوز إخراج زكاة الفطر في بلد آخر؟

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبعه بإحسان إلى يوم الدين، وبعد فإنه لا حرج دعت حاجة أو مصلحة تتحقق من نقلها وإلا فالأصل أن الزكاة تدفع في المكان الذي فيه الأموال وهو الأفضل؛ لأن زكاة المال تتبع الأموال وزكاة البدن تتبع البدن، وزكاة الفطر حيث كنت، أي متى ما أدركك الفطر فإنك تزكي في مكانك.

ويجوز النقل في الحالين للحاجة والمصلحة، وتكون المصلحة هنا أدعى في حالة البلدان التي تعاني نقصا في الموارد والطعام، فهؤلاء أحوج ما يكونون إلى الصدقة التي ستصلهم، وفيما عدا ذلك تخرج زكاتك في بلدك، وفي الأمر تفصيل نبينه تاليا.

ذات صلة: هل يجوز إخراج زكاة الفطر نقدا وآراء العلماء بالتفصيل

هل يجوز للمغترب إخراج زكاة الفطر في بلده؟

يسأل سائل ويقول هل يجوز إخراج زكاة الفطر في بلدي إن كنت مغترب ولا أعرف فقراء، فهل في هذه الحالة يمكن أن أرسل الأموال إلى أهلي في موطني ليخرجوها عني؟

الجواب هنا له شقين الأول في إخراج زكاة الفطر نقدا، فقد قال جمهور الفقهاء إنه يجب إخراج زكاة الفطرة من الطعام، ولا يلزم أن تكون من الأصناف التي كانت على عهد النبي، وإنما تكون طعام من غالب قوت أهل البلد أيا كان، وهذا مذهب المالكية والشافعية والإمام أحمد.

أما الشق الثاني ما يتعلق بمسألة حكم إخراج زكاة الفطر في بلد آخر قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله يجوز نقل الزكاة في غير البلد الذي يقيم فيه المسلم إذا لم يجد من يعطيها له من المحتاجين، ولكن لا يجوز إخراجها في بلد آخر إذا وجد في محيطه من يستحقها.

قد يهمك: مقدار زكاة الفطر بالكيلو للأرز كم تكون على المذاهب الأربعة والراجح فيها

هل يجوز إخراج زكاة الفطر خارج بلد الإقامة إسلام ويب

مركز الفتاوى بالموقع الإسلامي الشهير قال عن إخراج قيمة زكاة الفطر في غير بلد المزكي أي المقيم فيها أن الأصل أنها تتبع البدن فأينما وجدت وجب دفع زكاة الفطر في هذا الموضع.

ولكن إن كان لعدم وجود المستحق في بلده التي يستقر فيه ينقله لغيرهم، وأضافوا أنه إذا كان في نقلها ما يوسع على محتاج بشدة في بلده فيجوز أيضا، وهو أولى إن كان المحتاج قريب، فتكون زكاة وصلة رحم.

واعلم أن زكاة الفطر تجب على كل مسلم صغير كان أو كبير، والراجح في وقتها أنها تكون من بعد مغرب آخر يوم في رمضان، وحتى قبل صلاة العيد، وذهب بعض العلماء أنه يجوز دفعها من اليوم الأول في شهر رمضان، والبعض جعل في آخر موعد لدفعها سعة فأجازوه حتى غروب شمس أول أيام العيد.




  • الزيارات : 354
  • المشاهدات : 314
  • Amp : 41

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X