حكم زيارة المقابر للحائض.. هل يجوز وما ضوابطه؟

تسأل مسلمات باستمرار عن حكم زيارة المقابر للحائض وما الذي يجوز وما لا يجوز لها أثناء هذا العذر، ويبين مستجاب الحكم على كل الآراء.

وتحرص كثيرات على الذهاب إلى المقابر للدعاء إلى أمواتهن والاتعاظ بالموت وما أبيح زيارة القبور له، ولكن هل يحل ذلك لهن أثناء هذا العذر الشهري.

حكم زيارة المقابر للحائض

اختلف أهل العلم في حكم زيارة القبور للمرأة بصورة عامة وليس في وضت الحيض فقط، وجمهور الفقهاء على جواز زيارة المرأة للمقابر، وهناك بعض الآراء على عدم الجواز.

ومن ذهب في حكم زيارة النساء للقبور أنه محرم علل ذلك بثبوت لعنة الزوارات، والدليل حديث أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لعن الله الزوارات".

أما في رأي الجمهور الذي يبيح الزيارة لا يفرق بين الحائض والنفساء والتي هي في حالة طهر، فكله جائز.

ومع قولهم أنه يجوز للمرأة الحائض زيارة المقابر يكون هذا بشرط الالتزام بالآداب الشرعية، وهي أن تذهب متسترة محجبة، وأن تتوجه للمقابر وهي آمنة على نفسها وعرضها ومالها فلا تعرض نفسها للأذى.

ومن آداب زيارة المقابر للنساء التمسك بالصبر والسكينة، فلا تأتي بفعل منهي عنه من رفع الصوت والنحيب، وما يتضمن الاعتراض على قضاء الله.

ذات صلة: دعاء دخول المقابر وحكم زيارة القبور ووضع زرع على القبر

حكم زيارة القبور للحائض دار الإفتاء

أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، الدكتور محمد شلبي، أوضح أن ذهاب الإنسان إلى القبر بغرض الزيارة لا يمنعه شيء.

وعن الحكم الشرعي حول زيارة القبور للنساء أثناء الحيض قال إن للمرأة زيارة المقابر أيا كان الأمر، سواء أكانت حائض أو نفساء أو مريضة أو غيره.

وأضاف أن العذر الشهري يمنع المرأة فقط من قراءة القرآن، واستدل على هذا بقول الفقهاء: ويحرم بالحيض أشياء، منها قراءة القرآن والصلاة والصيام والطواف ومس المصحف ودخول المسجد

وعلى هذا زيارة النساء للقبور أثناء الحيض جائز، وليس من المحظورات، ولكن مع الالتزام بهكذا شروط يفرضه عليها عذرها، أي لا تقرأ كتاب الله، ويباح لها أي شيء آخر مثل الدعاء للميت والاستغفار والتصدق وغيرهم من صالح الأعمال المباحة.

قد يهمك: حكم خدمة المرأة لزوجها ولأهل زوجها بالتفصيل

حكم زيارة القبور للحائض إسلام ويب

الموقع الإسلامي المتخصص في الفتاوى المشهور في إجابة على سؤال هل يجوز للحائض زيارة المقابر، نقل رأي الجمهور بأنه يجوز للمرأة الحائض زيارة المقابر.

وأضاف أن العلماء إن كان بينهم اختلاف في حكم زيارة المرأة للقبور فإنه اختلاف في الحالة التي تكون عليها المرأة غير الساترة لبدنها المتبرجة، فهي لا يجوز لها الخروج من البيت فضلا عن زيارة المقابر.

هل يجوز للحائض زيارة القبور المذهب المالكي

سبق وأن بينا أن حكم زيارة القبور للنساء عند الجمهور جائز في المذاهب الأربعة، فهو مذهب الحنفية والأشح عند الشافعية، وقول عند المالكية ورواية في مذهب الحنابلة، وهناك قول للمالكية أنه حرام.

ولأن حكم زيارة الحائض للمقابر عند المالكية لا يختلف عمن كانت في حالة طهر، ففي القول الذي يجيزه بلا كراهة لا بأس فيه.

وأدلة زيارة القبور للحائض في المذهب المالكي في قول الجواز ما ورد في الحديث الذي رواه الترمذي بإسناد صحيح، أن رسول الله عليه وآله وصحبه الصلاة والسلام قال: "كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها".

ومن ذهب أن حكمها التحريم استدل بما روي فن سنن أبو داود عن ابن عباس: "لعن رسول الل صلى الله عليه وسلم زائرات القبور والمتخذات عليها المساجد".




  • الزيارات : 1445
  • المشاهدات : 1250
  • Amp : 210

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X