معنى أفضتم في قوله تعالى لمسكم فيما أفضتم فيه عذاب عظيم


جاءت كلمة "أفضتم" في الآية رقم 14 من سورة النور، فما معنى أفضتم في قوله تعالى "ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم فيما أفضتم فيه عذاب عظيم"؟

ولقد جاءت هذه الآية في سياق حديث الله سبحانه وتعالى عن حادث الإفك حين تحدث البعض عن السيدة عائشة وشككوا فيها، الأمر الذي أهم النبي عليه الصلاة والسلام.

ولقد برأ الله أم المؤمنين عائشة من فوق سبع سموات ونزلت آيات تتلى آناء الليل وأطراف النهار، كشفت حقيقة الأمر وذمت من تناول الكلام والحديث عن أم المؤمنين.


معنى "أفضتم"



كلمة أفضتم في قول الله تعالى: "ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم فيما أفضتم فيه عذاب عظيم"، معناها: خضتم أو تحدثتم.

ومعنى الآية أن الله لولا رحمته بكم في الدنيا وفي الآخرة لأنزل عليكم العذاب بسبب ما خضتم فيه من كلام وما تحدثتم به من كلمات في حق السيدة عائشة رضي الله عنها.

اقرأ أيضا: المراد بقوله تعالى وهنا على وهن في الآية ووصينا الإنسان بسورة لقمان


تفسير آية "ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم فيما أفضتم فيه عذاب عظيم"



لولا أن أمهلكم الله فترة من الزمن لتتوبوا ورحمته بكم ولم يعجل بالعقوبة عليكم لأصابكم بسبب ما خضتم فيه وتحدثتم به عن حادثة الإفك عذاب لا انقطاع له.




  • الزيارات : 1197
  • المشاهدات : 830
  • Amp : 374

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X