هل يجوز إخراج زكاة المال طعام أو مواد غذائية؟ الحكم بالتفصيل

هل يجوز اخراج زكاة المال طعام؟ سؤال يطرحه كثير من المسلمين الذين يبلغ مالهم المستحق للزكاة النصاب ويرون أن من بين من تجوز عليهم الزكاة من هم بحاجة للطعام والمواد الغذائية أكثر من غيرها.

ويبين مستجاب حكم إخراج زكاة المال طعام للفقير في الدين والشريعة الإسلامية بحسب أقوال الأئمة من العلماء، وفقهاء العصر.

هل يجوز إخراج زكاة المال طعام دار الإفتاء

أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، الشيخ محمود شلبي، أوضح رأي الدار في حكم دفع المزكي زكاته على هيئة قوت أو حبوب أو مواد غذائية بقوله إن الأصل إخراج قيمة زكاة المال مالا، وأوضح أن قاعدة الحكم أن الزكاة تخرج من جنسها أي أموال.

فتوى الدار التي جاءت ردا على السؤال "هل يجوز إخراج زكاة المال في صورة ملابس أو طعام؟" تضمنت أنه يجوز للمسلم أن يقدم الزكاة مال وبعضها الآخر أشياء يحتاجها الفقراء مثل الطعام.

وأضاف: مع أنه يجوز دفع الزكاة أو جزء من زكاة المال طعامًا أو غيره يجب أن ينوى بها الزكاة مثل تجهيز عروس فقيرة أو مساعدة أحد فى شراء ما يحتاجه فيجوز ولا مانع إن شاء الله.

وأكد أن شراء الطعام بمال الزكاة يكون استثناء خروجا من الخلاف، وإذا لم يجد الإنسان المزكي فائدة أكبر من فعله هذا فله أن يعطي الفقراء المال في أيديهم وكل شخص أدرى بحاجته.

ذات صلة: هل يجوز إعطاء زكاة المال للأخت المتزوجة أو المطلقة أو الأرملة أو العزباء؟

والخلاصة أن من أراد أن يشتري ملابس للفقراء أو أن يقدم لهم الطعام أو الكساء بدلا عن أن يخرج الزكاة نقدا فلا مانع من هذا بشرط أن من يدفع إليهم زكاته يكونوا في حاجة إلى هذه الملابس والأطعمة، فلا يشتري تلك المواد وهم ليسوا في حاجتها، فقد يعطيهم طعام وهم بحاجة إلى المال.

آراء الفقهاء في حكم إخراج زكاة المال طعاما

إجماع الفتاوى في تلك المسألة أن الأصل خروج الزكوات من جنس المزكى عنه، أي الواجب في زكاة المال أن تكون من النقود، فلا يجوز إخراجها مواد عينية أو سلعا غذائية،  فزكاة المال تخرج مالًا.

إلا أن الإمام أبو حنيفة أجاز إخراج القيمة في زكاة المال، ولكن فى زكاة الفطر يجوز أن تخرجها مالا.

الشيخ ابن عثيمين رحمه الله قال قطعا لا يجوز، الزكاة لا بد أن تدفع دراهم، ولا تخرج من أعيان أخرى مث الطعام إلا إذا وكلك الفقير، أي إذا أتيته بالمال قال لك اشتر لي بها كذا.

قد يهمك: كيفية حساب زكاة المال وحاسبة نصاب الزكاة بطريقة سهلة

شيخ الإسلام ابن تيمية يرى أنه لا يجوز دفع الزكاة إلا مالا باستثناء إن كان إخراج القيمة للحاجة أو المصلحة أو العدل فلا بأس به، وفسر علماء قوله بأنه في حالة سفه ولي الأسرة بأن يكون لا يحسن التدبير أو أن يكون مبتلى بعادة سيئة يصرف أمواله عليها يصبح إخراج زكاة المال في شكل طعام أو غذاء لا بأس به.

هل يجوز إخراج زكاة المال طعام في رمضان؟

في الشهر الكريم هناك الزكاة المفروضة الأخرى وهي الفطر، والزكاة التي الأصل فيها أن تخرج من الطعام هي صدقة الفطر في رمضان، بدليل حديث "فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر صاعًا من تمر أو صاعاً من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى من المسلمين وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة"، وهي أي الفطر واجبة على  كل مسلم وأفتى البعض أنه يجوز إخراج زكاة الفطر مالا.

أما إخراج الطعام في زكاة المال فما ذكرنا سابقا ينطبق على كل السنة رمضان وغيره، أي يجوز إخراج زكاة المال في صورة طعام أو كسوة على بعض الأقوال بالشروط المتقدمة.

اقرأ أيضا: زكاة المال على شهادات الاستثمار هل تجب؟ وكيفية حسابها

وقال الشيخ ابن باز: ويجوز أن يخرج عن النقود عروضا من الأقمشة أو الطعام وغيرهما، عند تبين المصلحة لأهل الزكاة في ذلك مع اعتبار القيمة.

وأوضح أن أمثلة لهذه الحالة كأن يكون الفقير مجنونا، أو ضعيف العقل، أو سفيها، أو قاصرا، فيخشى أن يتلاعب بتلك الأموال، فهنا المصلحة في منحه طعاماً، أو ملابس ينتفع بها من زكاة النقود بقدر القيمة الواجبة، وهذا كله في أصح أقوال أهل العلم.

طالع كذلك: مقدار نصاب زكاة المال وكيفية حساب النصاب بسهولة




  • الزيارات : 93
  • المشاهدات : 86
  • Amp : 8

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X