هل الملائكة تسجد لآدم سجود عباده؟ وما تفسير السجود الذي أمرهم به الله؟


يشغل بال الكثيرون موقف الملائكة من السجود لآدم عندما خلقه الله، ويتساءل البعض: هل الملائكة تسجد لآدم سجود عباده؟ وما تفسير السجود الذي أمرهم الله به؟

وسوف نوضح لكم في هذا المقال تفسير سجود الملائكة لآدم وسبب رفض إبليس السجود لآدم وتحت أي نوع يندرج سجود الملائكة لآدم.


لمن سجدت الملائكة



سجدت الملائكة رضوان الله عليهم لسيدنا آدم عليه السلام، بناء على أمر من الله سبحانه وتعالى الذي خلقه وخلقهم.

ودور الملائكة هو طاعة الله سبحانه وتعالى، وهم لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون.

وجاء في كتاب الله عز وجل: "وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه".


هل الملائكة تسجد لآدم سجود عباده؟



العبادة لا تكون إلا لله سبحانه وتعالى، وسجود الملائكة لسيدنا آدم عليه السلام هو سجود تكريم له، وعبادة لله عز وجل، لأن الله أمرهم وهم لأنهم يعبدون الله عز وجل امتثلوا لأمره وسجدوا لآدم.

وبذلك لا يكون سجود الملائكة لآدم سجود عبادة بل إنهم سجدوا امتثالا وطاعة لله عز وجل.

اقرأ أيضا:  الغارمون نوعان ما هما؟ الإجابة باختصار وباستفاضة


تفسير السجود لآدم



أما بالنسبة إلى تفسير سجود الملائكة لآدم، فهو كما قال العلماء سجود تحية وإكرام وتكريم بعدما أمرهم الله بذلك.

  • قال الشوكاني ـ رحمه الله ـ في فتح القدير: وَهَذَا السُّجُودُ هُوَ سُجُودُ تَحِيَّةٍ وَتَكْرِيمٍ لَا سُجُودُ عِبَادَةٍ، وَلِلَّهِ أَنْ يُكْرِمَ مَنْ يَشَاءُ مِنْ مَخْلُوقَاتِهِ كَيْفَ يَشَاءُ بِمَا يَشَاءُ، وَقِيلَ: كَانَ السُّجُودُ لِلَّهِ تَعَالَى، وَكَانَ آدَمُ قِبْلَةً لَهُمْ فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ أَخْبَرَ سُبْحَانَهُ بِأَنَّ الْمَلَائِكَةَ سَجَدُوا جَمِيعًا عِنْدَ أَمْرِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ غَيْرِ تَرَاخٍ".

أما سجود التعظيم والعبادة لا يكون إلا إلى الله عز وجل كما وضحنا في السابق.

اقرأ أيضا: مجالات الوسطية والاعتدال في الإسلام


الفرق بين سجود التكريم وسجود العبادة



كما قولنا:

  • سجود التكريم: يكون من باب الشكر والاحترام مثل سجود الملائكة لآدم وسجود أبوي يوسف وإخوته لأنه كان جائز في شريعتهم وهو غير جائز في الإسلام.

  • سجود العبادة: لا يكون إلا لله سبحانه وتعالى


أول من سجد من الملائكة



قيل إن أول من سجد من الملائكة كان إسرافيل وقد كرمه الله على ذلك، وروى هذا القول نقلا عن عمر بن عبد العزيز.

لكن العلماء قالوا إن هذا القول لم يثبت ولا يمكن الاعتماد عليه لأن في سنده شخص مجهول لم يرو عنه شيء.


لماذا رفض إبليس السجود لآدم



قال مفتي الديار المصرية السابق، الدكتور علي جمعة، إن سبب رفض سجود إبليس لآدم هو الكبر والعناد، وليس مخالفة أوامر الله أو عدم طاعته.

ونشر على صفحته الشخصية:

"إبليس لم يعترض على عبادة الله في ذاتها، بل ولم يكفر بوجوده ولا أشرك به غيره، إنما أراد أن يعبده سبحانه وحده وامتنع عن السجود لآدم، والذي منعه هو الكبر وليس الإنكار".




  • الزيارات : 1326
  • المشاهدات : 1180
  • Amp : 177

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X