مقدار زكاة الفطر بالكيلو للأرز كم تكون على المذاهب الأربعة والراجح فيها

يأخذ مسلمون بالرأي القائل بوجوب إخراج زكاة الفطر في رمضان طعاما وليس نقدا بالمال، ويسألون كم مقدار زكاة الفطر بالكيلو للأرز عن الواحد، لأن الأرز من غالب قوت أهل كثير من البلاد الإسلامية.

ويجيب مستجاب على سؤال كم كيلو غرام زكاة الفطر من الأرز بالصاع، وكم يساوي المقدار للأرز بحساب الكيلو جرام، وبعض الأحكام الهامة التي يجب معرفتها قبل  الفطرة.


مقدار زكاة الفطر للأرز على المذاهب الأربعة


ما يخرج في زكاة الفطر يكون من غالب قوت أهل البلد، كالأرز في الكثير من بلدان المسلمين حاليا، وعليه إجماع أهل العلم، فقد روي عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أنه قال: "كنا نعطيها في زمن النبي صلى الله عليه وسلم صاعا من طعام أو صاعا من تمر أو صاعا من شعير أو صاعا من إقط أو صاعا من ذبيب"، وذهب مفسرون أن معنى طعام القوت الغالب في البلد.

وفصل الشيخ والفقيه عبدالرحمن الجزيري في كتاب الفقه على المذاهب الأربعة أقوال الفقهاء في تلك المسألة على النحو التالي، مع العلم أننا سننتقل إلى التحويل بالكيلو ووحدات الوزن الحديثة لاحقا:

  • مقدار زكاة الفطر من الأرز عند الحنفية غير محدد لأنه عندهم يخرج من أربعة أشياء وهي الحنطة والشعير والتمر والزبيب، ويخرج من الحنطة نصف صاع، ومن باقي الأصناف صاع كامل.
  • مقدار زكاة الفطر رز عند الحنابلة صاع، ويراعى أنه عندهم يكون من بر أو شعير أو تمر أو زبيب أو إقط، فإن لم يوجد أحد هذه الأشياء أخرج ما يقوم مقامه كل ما يصلح قوتا من ذرة أو أرز أو عدس أو نحو ذلك.
  • وعند الشافعية قيمة زكاة الفطر صاع من الطعام، وأفضل الأقوات عندهم البر فالسلت فالذرة فالأرز فالحمص، فالعدس، فالفول، فالتمر، فالزبيب، فالأقط، فاللبن، فالجبن، ولا يجزئ نصف من هذا ونصف من ذاك.
  • المالكية كذلك عندهم مقدار زكاة الفطر أرز صاع، وهو قدح وثلث بالكيل المصري، وأصناف الإخراج عندهم تسعة أنواع هي: "القمح - الشعير - السلت - الذرة - الدخن - الأز - التمر- الزبيب - الأقط".

ملحوظة: الأقط هو لبن يابس أخرج زبده، ويختلف وزن الصاع بالكيلو بالنظر إلى أن الصاع مقياس تقديري بالحجم وتختلف المواد الغذائية في كتلتها وكثافته ما يغير الوزن، وهو ما يأخذنا لمسألة أخرى وهي وزن زكاة الفطر من الأرز بالكيلو.

اقرأ أيضا: هل يجوز اخراج زكاة الفطر نقدا وآراء العلماء بالتفصيل


كم مقدار زكاة الفطر بالكيلو للأرز؟


الصاع أربعة أمداد وهو جمع المد، والمد رطلان، والرطل مائة وثلاثون درهما، ويقدر الصاع بالكيل المصري بقدحين وثلث، وعلى هذا جرى تحديد قدر فريضة الفطر بالأرز ونحوه بالكيلو جرام، وذلك يسري على عدة أنواع، وليس لكل نوع تقدير خاص كما في أمور التجارة، والخلاصة أن وفق ما استقر عليه أهل الفقه صاع نبوي عند الحديث عن مقدار زكاة الفطر بالكيلو للأرز للشخص يساوي ثلاثة كيلوجرامات إلا قليل، فإن أخرج 3 كيلو بالتمام كان ذلك أحوط.


الصاع كم كيلو أرز؟


لننتقل إلى مقدار الصاع بالكيلو جرام لمن يسأل كم مقدار الصاع، حيث أنه مقياس وزني غير مستخدم عند أغلب الناس في زماننا الحالي.

والصاع بداية كما عرفه المصطفى عليه وآله الصلاة والسلام أربعة أمداد، والمد ملء اليدين المعتدلتين، أي مقدارها الكيل بملء اليدين أربع مرات، ويسمى الصاع النبوي، أما بحساب الكيلو غرام يختلف من مذهب فقهي إلى آخر، ولكن المعمول به واتفق عليه العلماء حاليا، وهو ما حدده علماء اللجنة الدائمة  أنه يعادل ثلاثة كيلو جرامات.

إذا زكاة الفطر بالكيلو جرام عن كل شخص بالوزن الحديث يقارب 3 كيلو جرام، ويشار أن هناك آراء أخرى تعرف وزن الصاع لزكاة الفطر بأنه كيلوين أو حوالي كيلو وربعمائة غرام، وقال ابن عثيمين رحمه الله مقدار الزكاة اثنين كيلو وربع من الأرز .


كم كيس رز زكاة الفطر؟


ولمن يبحثون عن إجابة سريعة حول مقدار زكاة الفطر بالكيلو جرام للأرز المغلف، فهو ثلاثة أكياس من الكيس الذي وزنه 1 كجم، وقس على هذا وزن زكاة الفطر من الأرز للفرد إن كان نوع الصنف الذي ستخرجه يزن للكيس أكثر كجم.

وقبل أن ننتقل إلى العنصر التالي، نلخص سريعا أن الزكاة بالكيلو للأرز هي الزكاة التي تجب إخراجها للفرد إن كان المزكي يريد أن يخرجها من الحبوب وليس المال واختار الأرز نظرا لأنه الغالب في بلد إقامته، ومقدار قيمة ما يتم إخراجه صاع كما نقل العلماء وكما ورد عن سيد الخلق عليه الصلاة وأفضل السلام.


مسائل في حكم زكاة الفطر


الزكاة كما عرفها أهل اللغة هي النماء والطهارة. تعتبر زكاة الفطر وتسمى صدقة الفطر واجبة على كل فرد مسلم حر قادر، فهي مما أمرنا بها النبي صلى الله عليه وسلم في السنة التي فرض فيها رمضان، وقد كان رسول الله عليه الصلاة والسلام يخطب قبل يوم الفطر بنهاية شهر رمضان المبارك ويأمر بإخراجها.

والدليل على وجوبها ما جاء عن عبد ثعلبة قال: خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل يوم الفطر بيوم أو يومين، فقال: "أدوا صاعا من بر أو قمح، أو صاعا من تمر أو شعير عن كل حر أو عبد، صغير أو كبير".

زكاة الأرز محل حديثنا تختلف عن زكاة المال فالثانية واجب على الزروع والثمار فرضها الرحمن تعالى وأوجب أن تخرج بشروط معينة منها أن تصل إلى نصاب معين، وهي غير مرتبطة بموعد محدد من السنة، أما الواجب في زكاة الفطر التي هي فرض على كل مسلم أن تكون بنهاية رمضان.

الواجب إخراجه من زكاة الفطر في الإسلام يسلم إلى مستحقيه قبل صلاة العيد وهو الراجح.




  • الزيارات : 39350
  • المشاهدات : 21115
  • Amp : 18395

i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X