دعاء موت الفجأة يحفظك من الموت غفلة يجب أن تردده

o




ينشر موقع مستجاب دعاء موت الفجأة يحفظك من الموت غفلة يجب أن تردده حتى يديم الله عليك عافيتك ويحفظك من نزول نقمة الله عليك فجأة أو على غفلة.

ولا يكفي أن يردد المسلم هذا دعاء لمرة واحدة بالعمر بل يجب أن يردده المسلم باستمرار لأنه دعاء يحفظك من موت الفجأة إذا كنت على معصية لأن الموت على معصية يعد من سوء الخاتمة.


غفلة الموت



إن موت الفجأة راحة للمؤمن وحسرة على الفاجر، لأن المؤمن يعمل الطاعات بشكل مستمر وحتى لو مات فجأة فسيكون مات بعد عمل طاعة مثل صلاة الصبح أو الظهر أو العصر أو المغرب أو العشاء.

لكن المصيبة في موت الغفلة أن تكون لمن لا يصلي، لأن أول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة هو الصلاة، فمن كانت صلاته كاملة قبلت وقبل باقي عمله، ومن لم تقبل صلاته لا يقبل منه باقي العمل.

ولذلك فإن الموت الفجأة يريح المؤمن الطائع، لأنه لو أمهله الله أكثر من ذلك قد يسوء عمله، فموته على الطاعة والالتزام يكون خير.

أما العاصي إذا مات فجأة فإنه يموت وهو مصر على المعصية قبل أن يتوب إلى الله سبحانه وتعالى.

اقرأ أيضا: أفضل دعاء للميت مكتوب





هل تعوذ النبي من موت الفجأة



كثير من الناس يعتقدون أن النبي استعاذ من موت الفجأة، لكن النبي طمأن المؤمنين الطائعين بهذا الحديث النبوي الشريف عن موت الفجأة، حيث قال:

  • "موت الفجأة راحة للمؤمن وأخذة أسف للكافر".

هذه رحمة الله بعبده المؤمن لأنه يموت فجأة ولا يعاني من سكرات الموت ويموت على الطاعة إذا كان مواظبا على الصلاة لأن الصلوات على مدار اليوم.

ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه تعوذ من الموت فجأة كما قال العلماء، ولذلك يجب على المسلمين عدم الفزع إذا مات أحد المؤمنين فجأة.


دعاء يحفظك من موت الفجأة



هناك حديث عظيم ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم يحفظ الإنسان من فجأة نقمة الله وليس فجأة الموت أو الموت غفلة كما يظن البعض، وهذا الحديث عبارة عن دعاء يطلب فيه المسلم من الله أن يحفظ عليه النعم وأن يعيذه من فجأة النقم أو قبض روحه على معصية.

  • "اللهم إني اعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجأة نقمتك وأعوذ بك من جميع سخطك"

والمقصود من هذا الحديث أن نتعوذ بالله من زوال النعمة وفجأة النقمة بأن يميتنا على معصية، وهو رجاء من الله أن يرشدنا إلى طاعته حتى إذا جاءنا الموت نكون على طاعة.

اقرأ أيضا: كيفية صلاة الجنازة وفضل الصلاة على الميت وشروطها





اللهم ارحمنا من موت الغفلة



هناك كثير من الناس يدعون الله أن يرحمهم من موت الغفلة حتى لا تقبض أرواحهم وهم على معصية، ولذلك يمكن للمسلم أن يدعو الله أن يميته على الطاعة وأن يحسن خاتمته.

  • "اللهم ارحمنا من موت الغفلة على معصية"

  • "اللهم احسن خاتمتنا في الأمور كلها".

  • "الله أمتنا على الطاعة والعبادة".

  • "اللهم اقبضنا إليك وأنت راض عنا".


وفي هذه الأوقات أصبح انتشر أو أصبح ظاهرا كثرة موت الفجأة أو موت الغفلة بدون مقدمات وهو أن يموت الشخص فجأة لأي سبب من الأسباب، وقد يخشى المسلم أن يكون الموت فجأة وقت معصية، لذلك فإن ما ذكرناه في هذا الموضوع هو دعاء يحفظك من موت الفجأة دعاء تستعيذ بالله من أن ينزل نقمته عليك فجأة أو يقبض روحك وقت معصية.

وإذا كان المسلم حريص على الدعاء وعلى العبادة وأداء السنن التي كان يواظب عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يخشى من موت الفجأة أو موت الغفلة لأنه إذا جاء الأجل سيكون المسلم مؤديا للطاعة والعبادة، فكأنه ذاهب إلى جنات النعيم لأنه عاش حياته مؤديا الفروض التي أمرنا الله بها من صيام وصلاة و حج وقراءة القرآن الكريم.

وإذا حانت الساعة لأي إنسان أو جاء أجله لا يستقدمون ساعة ولا يستأخرون، ولكل اجل كتاب كتبه الله عنده ويعد الموت يكون الانتقال إلى القبر والدار الآخرة وترك الدنيا ولا يبقى إلا العمل الصالح وأداء العبادات وسنن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فاحرص أخحي المسلم على ترديد دعاء الاستعاذة من نزول نقمة الله فجأة وهو دعاء جامع يحفظك ولقد روي هذا الدعاء عن النبي صلى الله عليه وسلم فارحص عليه.

إن الدعاء هو سلاح المؤمن، ومن خلال ترديد الدعاء قد يرد الله القضاء ويجعل خروج الروح وفت أداء أي عبادة من العبادات مثل الصلاة أو ترديد الدعاء أو أداء سنة من سنن النبي صلى الله عليه وسلم، ولقد علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتجه إلى الله بكثرة الدعاء وترديد دعاء الحفظ من نزول نقم الله فجأة لأن الدعاء قد يغير القضاء.

o






  • الزيارات : 8539
  • المشاهدات : 5457
  • Amp : 3388
i
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X